مـنـتــديـآتـ آلنــ ــ ــ ــ ــ ـآصــ ــ ــ ــ ــر

قال المولى ( عز وجل ) { أنما ألمؤمنون أخوة }
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلالمجموعاتدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» عندما تبكي الام بماذا تشعر
الخميس فبراير 19, 2009 1:33 pm من طرف ابو عز الدين

» أسس التحاور والنقاش في المنتديات
الخميس فبراير 19, 2009 1:31 pm من طرف ابو عز الدين

» رســالــة أب
الخميس فبراير 19, 2009 1:29 pm من طرف ابو عز الدين

» لايـــأس مـن الحيـاة
الأربعاء سبتمبر 10, 2008 6:30 am من طرف هندي

» فلاشات وعضيه
الخميس يوليو 31, 2008 4:42 am من طرف هندي

» عدنان ولينا
الخميس يوليو 10, 2008 6:21 am من طرف هندي

» طفله سعوديه عمرها 14 سنه اسلم على يدها الكثير تعالوا نتعرف
الجمعة يونيو 06, 2008 2:44 pm من طرف ابو عز الدين

» من علامات الساعة (( انشق القمر ))
الخميس أبريل 03, 2008 1:49 pm من طرف ابو عز الدين

» :: جميـع الحلـقات :: خواطر شـاب 3 ::
الخميس أبريل 03, 2008 2:02 am من طرف ابو عز الدين

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابو عز الدين
 
الحجي
 
ابو ليث الدليمي
 
Admin
 
ابو عبد الرحمن
 
احمد سعدي
 
هندي
 
muhannad
 
النـــــــهيم
 
يوسف ابو يعقوب
 

شاطر | 
 

 قصيدة الانتصار للمُخْتار صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو عز الدين
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 176
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 09/12/2006

مُساهمةموضوع: قصيدة الانتصار للمُخْتار صلى الله عليه وسلم   الخميس أبريل 12, 2007 1:29 am

قصيدة الانتصار للمُخْتار صلى الله عليه وسلم


المهندس : يوسف مسعود قطب




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ، يسرني أن أبعث إليكم بهذه القصيدة ( الانتصار للمُخْتار صلى الله عليه وسلم ) بعد أن عدلت بعض أبياتها التي قد تُوِهمُ البعض بغير المعنى المراد مثل البيت الرابع، وقد كتبتها بعون الله تعالى وفضله للرد على من تطاول على مقام سيد الخلق صلى الله عليه وسلم ؛ راجياً نشرها، وسائلا الله تعالى لي ولكم التوفيق والقبول .

و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..



الانتصار للمُخْتار صلى الله عليه وسلم
نَبِحتْ شِرَارُ الخَلْقِ تَقْذِفُ بِالتُّهَمْ == لِتَعِيبَ مَنْ أَرْسَــى المَبادِئَ والقِيَـمْ
أيْنَ النُّباحُ وإن تَكاثَرَ أَهْلُـــهُ == مِنْ نَيْلِ بَدْرٍ قَدْ سَمـا فَـوْقَ القمـمْ
أو نََيْلِ نَجْمٍٍ ساطِعٍ يَهْدِي الـوَرَى == سَعِدَتْ بِـه وَبِنُورِهِ كُـلُّ الأُمـَـمْ
جَادَ الكَريمُ بِهِ بِأَعْظَمِ نِعْمَـــةٍ == فَتَـحَ القُلوبَ بهِ وأَحْـيا مِنْ عَـدَمْ
قَدْ تَمَّمَ الأَخْلاقَ بَعْدَ ضَياعهــا == وَشَفَى العَلِيلَ مِن الوَساوِسِ والسَّقَمْ
بِالعَدْلِ وَالإِحْسانِ قامَتْ شِرْعَـةٌ == والفُحْشُ والبَغْيُ البَغيضُ قَد انْهَـدَمْ
فَغَدا ظَلامُ الكَوْنِ صُبْحاً مُشْرِقـا == لَمّا اسْتَضاءَ بِنورِ أحْمَـدَ وابْتَسَـمْ
سَحّاءُ كَفُّ مُحَمَّدٍ بِعَطائِهـــا == كَالْغَيْثِ عِنْدَ عُمُومِــهِ لا بَلْ أَعَـمْ
مَن ذا يُطاوِلُ رَحْمَةً فِي قَلْبِـــهِ == مَنْ ذا يُبارِي في السَّماحَةِ والكَـرَمْ؟
فَلْتَسألِ الثِّقلينِ عَنْ أخلاقــــهِ == بَلْ سائِلِ الطيـرَ المُحَلِّقَ بِالقِمَــمْ
مَنْ صاحَ بالأصحابِ رُدّوا فَرْخَهَ == كَيْ يَسْعَدَ العُـشُّ الحزينُ وَيَلْتَئِـمْ
بَلْ سائِلِ الجَمَلَ الْبَهِيمَ إذِ اشْتَكَى == لِمُحَمَّـدٍ بِدمُـوعِـهِ مُـرَّ الألَـمْ
فَوَعَى الخِطابَ وقامَ يُعْلنُ غاضِبا == لا يَرْحَمُ الرحمـنُ إلا مَـن رَحِـمْ
وَعَفا عَنِ الخَصْمِ اللَّدودِ وَسَيْفُـهُ == بِيَمِينِهِ وَالخصْـمُ قَدْ ألْقَـى السَّلَمْ
هَلاّ رَأيتمْ مِثلَ عَفْوِِ محمـــدٍ == عَنْ أهـلِ مكـةَ عَبرَ تاريخِ الأُمَمْ؟
*****
يا جاحِداً لِلْحَقِّ هـل بدِيارِكُــمْ == لم يَبْقَ ذِكْـرٌ لَلْعَدالـةِ أو عَلَــمْ؟
هلاّ أقَمْتَ لِما افْتَريْتَ دَليلَـــهُ == إنَّ الدَّليلَ لِكُلِّ قَوْلٍ يُلْتَـــــزَمْ
هَلْ يَقْتُلُ المُخْتارُ شَيْخاً فانِيـــا == هَلْ يَقْبَلُ المُخْتارُ نَقْضاً لِلذِّمَــمْ؟
هَلْ مَثَّلَ المختارُ أو قَتَلَ النِّســا == هَلْ أَهْلَكَ المُخْتارُ شَعباً وانتقَــمْ؟
فَهُوَ الطَّبِيبُ بِحَرْبِـهِ وبِسَلْمِـهِ == يَجْتَثُّ أسْبابَ الشِّكَايَـةِ والسّقَــمْ
فِيُزيلُ أنظمةً تُجَرِّعُ شَعْبَــها == كَأْسَ المَذَلَّـةِ والعِبـادَةِ لِلصَّنَـــمْ
كَيْ ِيُشْرِقَ التّوْحِيدُ فِي أرْجائِها == ولِيَشْكُرَ المَخْلوقُ مَنْ أسْدَى النِّعَمْ
هذا جهادُ نَبِيِّنَا وَمُـــــرَادُهُ == فاذْكُـرْ مَقاصِدَ حَرْبِكُمْ كُـلَّ الأُمَـمْ
ولْتَسْألِ (الْبوسْنا) تُجِبْكَ نِساؤهـا == الثَّكْلَـى وَقَبْرٌ جامِـعٌ وبحــارُ دَمْ
بَلْ سائلِ (الشّيشانَ) مَنْ أَوْرَى بِهـا == ناراً أحَطاتْ بِالسِّهولِ وبالقِمَـــمْ؟
والمسجدُ الأقصى يَئنُّ بِجُرْحِــه == بَيْنَ الجماجمِ سائلاً أينَ القِيَـــمْ؟
مَنْ أجَّجَ الحَرْبَيْنِ فتكا بِالـوَرَى == أمُحَمَّدٌ أمْ هُـمْ أسـاطِينُ الْعَجَـمْ؟
فاسْأَل (هِيروشيما) أو اسألْ أُخْتَها == لَمْ يَنْجُ مِنْ إنْسٍ ولا صَخْرٍ أصَـمْ
فَهَلِ الِّدفاعُ عَنِ الحقوقِ جريمةٌ == والظلْمُ والعُدوانُ حقٌّ يُحتَـــرَمْ؟!
******
يا جاحِداً للحقِّ رُغْمَ وُضُوحِــهِ == أبِأرْضِكُمْ زمنُ العُقولِ قَدِ انصَـرَمْ؟
هلاّ تُقارِنُ بَينَ هَدْيَ مُحمـــدٍ == ونُصوصِ أسَفارِ الضَّلالَةِ عِندكـمْ؟
هلاّ بَصَرْتُمْ نُورَهُ بَدَلَ العَمَــى == هلاّ سَمِعْتُـمْ قولَهُ بَدَلَ الصَّمَــمْ؟؟
هـلاّ لآيـات الكتـاب عقلتـم == هِـيَ لِلْفَلاحِ صِرَاطُهُ الْحَقُّ الأتَـمْ
قدْ فاقَ كلَّ المعجزاتِ بِهَدْيِــهِ == وبِنَظْمِـهِ وحقائقٍ تهْـدِي الأُمَـمْ
سَلِّمْ أوِ ائْتِ بِمِثْلِهِ أو بَعضِـــهِ == واجْمَعْ شُهُودَكَ ما تَشاءُ مَعَ الْحَكَمْ
فإذا عَجزْتَ وإنَّ ذلِكَ واقِـــعٌ == فَاحْذَرْ سَعيراً فِـي مَآلِكَ تَضْطـرِمْ
واحْذرْ قَوارِعَ بِالطُّغاةِ تتابَعَـتْ == مِنْ عِندِِ جَبَّارٍ قَوِيٍ مُنتَقِـــــمْ
واسْألْ أبا لَهَبٍ بَلِ اسألْ زَوْجَــهُ == كَيفَ العذابُ بِمَنْ بَغَى وَبِمَنْ ظَلَـمْ؟
واذْكُرْ أبا جهلٍ أو اذكرْ صَحبِـهُ == وَقَلِيبَ بَدْرٍ قَدْ طَوَى تِلكَ الرِّمَــمْ
******
لَمَّا وَهَى قَوْمِي لِحُبِّ لُعَاعَةٍ مِــنْ == طَيْفِ عَيْشٍ عَنْ قَريبٍ يَنْصَـرِمْ
طَمِعَ الذِّئابُ بِعِرْضِنا فَاسْتَأْسَـدُوا == وَتَطاوَلَ القَزمُ الْحَقِيرُ عَلَى الْقِمَمْ
مَن لِي بسيفِ اللهِ فِي أصْحابـِـهِ == مَن لِي بِسَعْدٍ أو بِسَيْفِ الْمُعْتَصِمْ
لِيَثُوبَ جَمْعُ الْمارِقينَ لِرُشْدِهِــمْ == وَتَلِوذَ أَفْواهُ السّفاهةِ بِالْبَكـــَمْ
وَتُقَبِّلُ الأيْدِي كَما قَدْ قَبَّلـــَـتْ == قَدَمَ الجُدُودِ زَمانَ عِزٍ مُنْصَـرِمْ
ياأُمَّتِي هَيَّا انْهَضِي فَعَدُوُّنَــــا == مُتَرَبِّصٌ وَعُيونُه لا لَمْ تَنَـــمْ
سِيرِي عَلَى هَدْيِ الرَّسولِ وَصَحْبِه == مَن لازَمَ الهَدْيَ القَوِيمَ فَقَدْ غَنِـمْ
وَخُذي عَلَى أيْدِي السَّفيهِ وَأعْلِني == مَنْ سَبَّ أحمدَ يا طُغاةُ فقَدْ قُصِمْ
*******
فَابْعَثْ إِلهَ العالَمينَ لأُمَّتِـــــي == رَجُلا بِدِينِكَ قائِما يُعْلِي الْهِمَــمْ
كَيْ يَجْمَعَ الصَّفَّ الشَّتِيتَ عَلَى الهُدَى == ويُعِيدَ صَرْحا لِلْكَـرامَةِ قَدْ هُدِمْ
وَاجْعَلْ صَلاتَكَ وَالسَّلامَ عَلى النَّبِي == ما لاحَ صُبْحٌ أوْ تَشابَكِتِ الظُّلَـمْ
وَكَذا عَلى الآلِ الكِرامِ وَصَحْبِــهِ == ما طارَ طَيْرٌ فَوْقَ غُصْنٍ أَوْ عَلَـمْ
وابْعَثْهُ يَوْمَ العَرْضِ حَيْثُ وَعَدتَّـهُ == بِمَقامِهِ الْمَحْمودِ مِنْ كُلِّ الأُمَــمْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصيدة الانتصار للمُخْتار صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتــديـآتـ آلنــ ــ ــ ــ ــ ـآصــ ــ ــ ــ ــر :: `·.¸¸.·¯`··._.· (منتدى الشعر والخواطر) `·.¸¸.·¯`··._.·-
انتقل الى: